فيزر شبوكر

من أين استمد  مصطلح „فيزر شبوكر“هذه التسمية ؟

عاش جرهارد بشتهولد في ميندن لمدة عشرين سنة قبل أن يتجه إلى منطقة في حوض الرور سنة1953 . وفي زيارة عائلية، سأله أحد أفراد الأسرة عن الخلفية التاريخية لنحت تمثال  فيزر شبوكر. ومن أين استمد مصطلح „فيزر شبوكر“ هذه التسمية المنتشرة؟ 

هناك إجابتان. الرواية الأولى المنتشرة تقول أن هناك فتية من ميندن كانوا يتدربون لمسابقات  البصق، وهم كانوا بصاقين فيزر. كانوا يجسدون شخصية رمزية للمواليد. غير أن الذي أنا متأكد منه أن البعض لا يزال يتذكر الأولاد يجلسون علي نهر فيزر ويبصقون من على بعد.

ورقة نشرتها جريدة ميندن يوم7 يوليو1978 ، حيث كان الحديث حول عروض النحت.

كما جاء في سلسلة كتب البناء وفن الأنصاب التذكارية. لوستفاليا مكتوب أن هذا التمثال يتطرق  لقصة ميندن حول مسابقات البصق  لأولاد في نهر فيزر.

والاحتمال الثاني هو أنه أطلق على عمال الأجرة اليومية الذين يقومون بتحميل وتفريغ السفن في „شلاغده“، وتفريغ أكياس الحبوب من السفينة وتحميلها على العربة، اسم فيزر شبوكر. (هكذا جاء في جريدة ميندن بتاريخ 19 يناير 1957).

هل لديك سؤال أيضا؟  

الرجاء مراسلتنا علي البريد الإلكتروني مع صياغة سؤالك، اسمك ومكان الإقامة والكلمة الرئيسية „سؤال قارئ“ إلى العنوان التاليlokales@mt.de . بدلا من ذلك يمكنك أيضا إرسال أسئلتك عن طريق البريد مع الكلمة الرئيسية „سؤال قارئ“ إلى mindener tageblatt ، obermarktstraße 26-30 ، 32423 minden. 

وينبغي أن تكون تدور الأسئلة حول هذه المناطق: ميندن، هيله، بورتاويستفيكا أو بيترسهاغن.

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.