خدمة لا تقدر بثمن للإنسان

في مساء يوم الجمعة من شهر يناير الجاري لسنة 2020، أعلنت المدينة عن ثلاثة فائزين في هيئة المتطوعين الاجتماعيين. وقد حصلت المتطوعة الاجتماعية السيدة يوتا الأبي على الجائزة لمشاركتها الدائمة في خدمة اللاجئين في منطقة بيرن كامب. كما قررت لجنة التحكيم منح الجائزة مناصفة كما في العام الماضي 2019 على „السيدات والسادة الخضر“ في مستشفى يوهانس ويسلينغ والمتطوعين في المستشفى الإنجيلي والكاثوليكي في مجال الرعاية النفسية. وقدم العمدة ميشائيل يكه من الحزب الديمقراطي الاجتماعي الجوائز خلال حفل استقبال العام الجديد في قاعة المواطنين . حيث أشاد بالعمل الطوعي الذي يسهم اليوم إسهاما كبيرا في عملية التآلف. ووصف السيدة يوتا الأبي على أنها منارة في المهمة التطوعية في منطقة بيرن كامب. هذه الأخيرة التي تنظم باستمرار عدة أنشطة منها: “المقهى الدولي“ ، الذي احتفل مؤخرا بالذكري السنوية العاشرة لتأسيسه. وهي أيضا مشاركة في تأسيس „الحديقة المشتركة بين الثقافات“ في منطقة بيرن كامب، وتعمل في مجموعة اللاجئين المسماة “ البقرة الملونة“. كما تقدم أيضا دورات اللغة للاجئين. „يوتا الأبي“ نشيطة أيضا في نادي كبار السن، وقد نظمت صلاة الليل السياسية وتنشط أيضا في مجموعتين للمساعدة الذاتية. فضلا عن كونها تدعم المواطنين الأفراد في منطقتهم إلى حد كبير. هذا ما قاله رئيس إدارة مدينة ميندن عن السيدة يوتا الأبي. أما الفائزين „السيدات والسادة الخضر“ الذين يقدر عددهم بحوالي 30 متطوعا في مستشفى يوهانس ويسلينغ فإنهم يعتنون بالمرضى والمعاقين أثناء إقامتهم في المستشفى. وقال أيضا أنهم يتحدثون معهم ويقدمون لهم المساعدة ويقومون بالتسوق لهم، كما يرافقون المرضى إلى مصففة الشعر أو يرافقونهم في ممرات مبنى المستشفى، فضلا عن إعطائهم الملابس من خزانة الملابس الخاصة بالمتطوعين، ومساعدتهم في جلب كتب القراءة، وكذلك في تسجيل وإلغاء الهاتف في سرير المستشفى. إنها بالفعل خدمة لا تقدر بثمن للإنسان. وينطبق نفس الشيء علي فريق المتطوعين في المستشفى الإنجيلي والكاثوليكي في مجال الرعاية النفسية. هؤلاء المتطوعين أيضا يقدمون المواساة، وعلى سبيل المثال، عندما يكون الشخص مريضا بمرض خطير، فإنهم يأخذون بيد الأشخاص الذين هم في غيبوبة أو غير واعيين، و يخاطبونهم بكلمات دافئة. ويتحدثون أيضا مع أحبائهم في مثل هذه المواقف الصعبة. هذه الجائزة الطوعية تمنح منذ 18 عاما. وقد تم تقديم ما مجموعه 24 اقتراحا للتباري حول هذه الجائزة.

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.