(v.l.n.r) Beigeordnete für Bildung, Kultur, Sport und Freizeit, Regina-Dolores Stieler-Hinz, Bürgermeister Michael Jäke, Erste Beigeordnete Peter Kienzle und Staatssekrätär Dr. Markus Kerber.

جائزة مشروع „العيش معا يداً بيد

مدينة ميندن هي الفائزة بجائزة مشروع „العيش معا يداً بيد.“

فرحة كبيرة عند تكريم الاتحاد القائم على المشاريع الناجحة لعملية الاندماج في مدينة ميندن.

 رافقت  بعثة من مدينة ميندن عمدة المدينة السيد ميشائيل يكه عند تسليمهم الجائزة في “ المؤتمر النهائي حول المنافسة الاتحادية، لمشروع “ العيش معا يداً بيد.“ في برلين أمس 2 يوليو.

وقد عبر عمدة المدينة السيد ميشائيل يكه قائلا: “ نحن سعداء جدا بهذا الاعتراف والجائزة التي حظي بها المجتمع الحضري. وهذا يعطينا حقا الكثير من الحيويَة لإتباع المسار الذي تم اختياره من خلال مشروعاتنا، وتحسينها مثل: „نحن الجدد“ ودورات  تعليم اللغة بشكل سريع، واتفاقية المواطنين.

لقد تلقت مدينة ميندن دعما ماليا يبلغ10,000  يورو، مهداة من الوزارة الاتحادية للشؤون الداخلية والبناء والوطن.

وفي العام الماضي رشحت مدينة ميندن نفسها بمشروعين: الأول مشروع „نحن الجدد“ الذي تم في شهر فبراير2017  بمسرح المدينة، ومشروع اللغة الناجح للاجئين،الذي بدأ بالتعاون مع جامعة بيليفيلد  و „شركاء اللاجئين بميندن“.

وفيما يتعلَّق بـشركاء اللاجئين، فإنهم بمثابة تعاون بين جميع نوادي الخدمات المحلية،  والعديد من المؤسسات التجارية، والصليب الأحمر الألماني ومدينه ميندن. 

„هذا التعاون هو التفاعل المثالي بين هؤلاء المشاركين، والذي لا يزال حتى يومنا هذا فريدا من نوعه  هذا ما أكده كل من  السيد بيتر كينزلي و المساعدة لشؤون التعليم والثقافة والرياضة والترفيه ،السيدة ريغينا-دولوريس شتيلر-هينز اللذان   كانا  حاضران أيضا في حفل توزيع الجوائز.

تُـرى ما هي المشاريع التي سوف ينفق عليها أموال هذه الجائزة؟ لم تناقش بعد بشكل قاطع. جزء قد ينفق لمواصلة مشروع „نحن الجدد“ في حجم صغير، هذا ما قالته السيدة ريغينا-دولوريس شتيلر-هينز. والهدف من ذلك هو دمجها في المهرجان الثامن لمسرح الأطفال على صعيد ألمانيا، والذي يقام في ميندن في نهاية أيلول/سبتمبر. 

„يمكن أن تكون هناك فعاليات وعروض لتشجيع التواصل بين سكان مدينة ميندن الألمان والمهاجرين في مدينتنا. وقال بيتر كينزلي: “ يمكن استخدام جزء آخر من أموال الجائزة لتمويل المزيد من تدابير دعم اللغات للاجئين“.

وقد تم تكريم 21 مدينة وبلدية ومقاطعة لأنشطتها المثالية في إدماج المهاجرين وتعزيز التعايش المحلي. 

وتهدف  هذه المسابقة ، إلى تشجيع البلديات الاخر في  التقليد الجيد العملي وتشجيع وتعزيز المشاركين في اعمال الإندماج في عملهم.و لقد قدمت أكثر من 140 مشاركة في  المسابقة   حيث تم الاشراف عليها من حيث المحتوى والتنظيم من طرف  المعهد ألالماني للدراسات الحضرية (difu) وبدعم من جمعيات البلدية العليا واتحاد المؤسسات المانية.

هذه الأعداد الكبيرة من المشاركات في المنافسة والأنشطة، المقنعة إجمالاً للعمل من أجل الاندماج والتعايش وتعزيزه، يمكن أن تعطي للبلديات الأخرى حافزا للحذو حذوه. 

 وتظهر المشاركات التي قدمت في إطار المنافسة نطاقا واسعا يحوي في طياته مجموعة رائعة من التصاميم والمشاريع والتدابير مع البلديات مبتكرة وخلاقة في التزامها بالتعايش الجيد والاندماج الدائم.

هناك كثير ممن قدموا إسهاماً كبيراً من خلال العمل التطوعي، وهو ما يفعلوه حتى يومنا هذا، فهم يسهمون بذلك في تماسك مجتمعنا. ويعمل العديد من الشركاء المختلفين معا. وتشكل مشاركتهم جزءا لا يتجزأ من جميع المساهمات تقريبا.

وقد حددت هيئة  لجنة التحكيم المستقلة التي ينتمي أعضاؤها إلى فروع العلوم والخبرة العمليَة 21 فائزا في المسابقات، وفي فئة „الأنشطة الإستراتيجية الممتازة“تم منح 17 بلدية: أربع بلديات خاليه من المقاطعات، وعشر بلديات تابعة للمقاطعات، وثلاث مقاطعات. وحصلت البلديات المتفوَقة علي جوائز بمبلغ 25,000 يورو لكل منها.

وفي فئة „مشاريع فردية جديرة بالملاحظة“ حازت أربع بلديات على جائزة مالية  قدرها 10,000  يورو لكل بلدية.

الصورة: (من اليسار إلى اليمين) (مساعدة التعليم والثقافة والرياضة والترفيه) السيدة ريجينا-دولوريس ستيلر-هينز ، عمدة المدينة مايكل يكه، (المساعد ألاول) بيتر كينزلي ووزير الدولة الداخليةالاتحادية  الدكتور ماركوس كيربر.

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.

I accept that my given data and my IP address is sent to a server in the USA only for the purpose of spam prevention through the Akismet program.More information on Akismet and GDPR.