الوقفة الاحتجاجية ضد التطرف اليميني في مدينة ميندن

وضع 1500 شخص بميندن إشارة ضد اليمين المتطرف. ومن الواضح أن الوقفة الاحتجاجية ضد التطرف اليميني التي بدأها تحالف ميندن ضد اليمين قد تجاوزت توقعات المنظمين.

 ووفقا لتقديرات الشرطة، تجمع حوالى 1500 شخص فى (كلاينن دوم هوف) لإرسال رسالة من ميندن عقب جرائم القتل التي حصلت فى هاناو والمداهمات ضد خلية ارهابية يمينية شخص 2.500وتحدث المنظمون عن ما يصل إلى وقد تم تسجيل حوالي 300 شخص من أجل إلقاء كلمة في المظاهرة قبل الهجوم الإرهابي فى هاناو . 

وقال مدير الشرطة السيد مارتن ويننز: “ إن الشرطة كانت تقوم بواجبها مع عدة فرق، بيد أنه لم تحدث اضطرابات سواء فى الملعب نفسه أو بالقرب من مكان المظاهرة. 

وقد انضمت نحو 50 منظمة ومبادرات إلى دعوة ميندن ضد اليمين المتطرف، بما في ذلك أحزاب مثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والاتحاد المسيحي الديمقراطي والتحالف 90، وحزب اليسار، واتحاد النقابات الألماني، ونقابة الشرطة وجمعية الأتراك الإسلامية. 

وفي ضوء الاعتقالات التي وقعت الأسبوع الماضي، أشار العمدة مايكل يكه من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في خطابه إلى العنف الذي يقوم به اليمين المتطرف في مدينة روستوك- ليشتن هاغن وسولينغن، فضلاً عن سلسلة جرائم القتل التي وقعت في وحدة الجرائم النازية، وقال: „إن العنف لم يسقط من السماء. يجب أن نضع حدا لنسبية خطر اليمين المتطرف.“ الجميع مدعوون لمواجهة هذا التطور: „ميندن هي مدينتنا، مدينة التنوع والإيثار

الصورة: هينينغ واندل

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.